الرئيسية / متع ذهنك / النساء اولا … مقولة شهيرة لقصة عجيبة لن تصدقها

النساء اولا … مقولة شهيرة لقصة عجيبة لن تصدقها

النساء اولا (ladies first) دائما ما تتردد هذه العبارة الشهيرة، كنوع من الإتيكيت أو فن من فنون التعامل مع الغير، و خاصة تعامل الرجال مع النساء، عندما يقدمونهن لدخول مكان ما أو الجلوس على الطاولة و غيرها، حيث تحس المرأة بنوع من التقدير و الإحترام من هذا الموقف.

النساء اولا

السر وراء ظهور العبارة الشهيرة النساء اولا

اشتهرت هذه القولة بين الناس و عبر العالم، كنوع من أنواع اللباقة و الأدب و حسن السلوك و التصرف، لكن قصتها و سبب ظهورها عكس ما نعقتده تماما.

يعود تاريخ ظهور عبارة النساء أولا إلى القرن الثامن عشر الميلادي، في إحدى مقاطعات إيطاليا اتفق شاب و فتاة على الزواج؛ كان الشاب ينتمي إلى أسرة غنية و طبقة اجتماعية راقية، في حين كانت الفتاة أقل منه على جميع المستويات (المعيشية، المادية، الطبقية…).

كانت رغبة الشاب قوية في الزواج من الفتاة حيث كان يحبها كثيرا، لكن أسرته رفضت بشدة و عارضت رغبته، بسبب الفوارق الطبقية و الاجتماعية، بل اتجهت إلى تهديده بعدم مباركة هذا الزواج، مما شكل ضغطا كبيرا على كل من الفتاة و الشاب و أصبحا في حيرة من أمرهما، لكن مع كل ذلك قررا ألا يفترقا إلا بالموت حيث قررا الانتحار معا و ذلك برمي نفسيهما من صخرة عالية على حافة الوادي.

النساء اولا

عندها قررت الفتاة رمي نفسها فمنعها الشاب من القفز بحجة أنه لن يستطيع رؤيتها و هي تموت، فأقدم على رمي نفسه، لكن الفتاة حين رؤيتها شدة السقطة و صعوبتها تراجعت عن فعل ذلك و عادت إلى قريتها، و بعد مرور بعض الأعوام تزوجت من رجل آخر من نفس طبقتها الإجتماعية و عاشت حياتها و خانت الرجل الذي ضحى من أجلها.

عندما علم أهل القرية بالقصة قرروا تقديم النساء في جميع الأعمال ليضمنوا عدم تراجعهن، و بذلك ظهرت العبارة؛ النساء اولا و أصبحت منذ ذلك الوقت تقليدا.

شاهدي أيضا:

– تعرفي بالصور على حيل و أفكار ستفيدك في حياتك اليومية

– أساليب تزيين المطبخ بطرق بسيطة و أنيقة

– صور احذية غريبة ومبتكرة ستجعلك تندهشين من تصميماتها

إذن النساء اولا ليست كما كنا نعتقد، و كأن القصة رسالتها ” لا تثق في المرأة”، لكن هذه العبارة و لحسن الحظ في وقتنا الحاضر اتخدت منحى ايجابيا إذ تعتبر من أكثر المقولات شهرة في عالم الاتيكيت. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *