الرئيسية / الأم و الطفل / تسمم الحمل … الأعراض، الأسباب، و كيفية الوقاية منه

تسمم الحمل … الأعراض، الأسباب، و كيفية الوقاية منه

تسمم الحمل أو ما يعرف بارتفاع ضغط الدم الناتج عن الحمل و يحدث عادة بعد الأسبوع العشرين من الحمل، و في حالة عدم علاجه فقد يسبب مضاعفات خطيرة على الام و الجنين، و أثبتت الدراسات أن ما يقارب 5% الى 10%  من الحوامل قد يصيبهن و خاصة عند النساء اللواتي كن يعانين من ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.

تسمم الحمل

علاج تسمم الحمل و الوقاية منه

تسمم الحمل عبارة عن اضطراب في الحمل مصحوب بارتفاع حاد و مفاجئ لضغط الدم، و تقيء و تورم في الأطراف و أيضا بروتين في البول، و قد يشكل خطرا على حياة الام و الطفل حيث تؤدي إلى نقص كمية الاوكسجين و المواد الغذائية التي تصل ألى الجنين عبر المشيمة، مما قد ينتج عنه عدم اكتمال نمو الجنين بشكل جدا و غيرها من المضاعفات الخطيرة.

أعراض تسمم الحمل:

– ارتفاع ضغط الدم

– تورم او انتفاخ شديد على مستوى الأطراف ( الوجه، اليدين: القدمين)

– الصداع الشديد

– الشعور بآلام تحت الضلوع مباشرة

– التقيؤ و الشعور بالتعب الشديد و الارهاق

– حدوث تشويش في الرؤية

– الزيادة في الوزن بشكل مفاجئ لا علاقة له بطبيعة الاكل

تسمم الحمل

أسباب تسمم الحمل:

يرجح المختصون أن سبب تسمم الحمل هو حدوث خلل في وظيفة المشيمة المسؤولة عن تغذية الطفل و نقل الدم من الام إلى الجنين، كما أن السبب قد يكون وراثيا. فإذا كانت والدتك قد أصيبت بتسمم الحمل خلال فترة الحمل بك أو إذا كانت أم زوجك قد تعرضت لتسمم حملي اثناء الحمل بزوجك فأنت من المحتمل ستصابين بتسمم الحمل، كما ان النساء اللواتي يعانين من نقص في فتامينات “E و C” و نقص في مادة المغنيزيوم هن أيضا عرضة للاصابة بالتسمم الحملي، بالاضافة الى النساء الحوامل بالتوائم و اللواتي فوق سن الاربعين، هذا فضلا عن الحوامل المرضى بداء السكري، أو بارتفاع ضغط الدم، و أيضا الحمل لاول مرة أو إذا ما اصيبت الحامل بتسمم في حمل سابق فهي أكثر عرضة للاصابة به مرة أخرى.

علاج تسمم الحمل و الوقاية منه:

الرعاية الطبية قبل الولادة ليتم تشخيص حالتك و بالتالي كشف التسمم مبكرا ليسهل علاجه، فإذا كان التسمم معتدلا فالعلاج سيشمل تغييرا في النظام الغذائي بحيث يجب أن يكون صحيا و متوازنا مع ممارسة بعض التمارين الرياضية، و قد يشمل أيضا اخذ بعض الادوية لخفض ضغط الدم الآمنة و التي لا تضر صحة الجنين، اما في حالة ما إذا كان تسمم الحمل حادا فيستوجب في هذه الحالة الخلود للراحة التامة في الفراش مع متابعة الحالة بشكل منتظم عند طبيب مختص و مراقبة تطور الحالة، و قد يكون العلاج هو ولادة الطفل فور اكتماله ( أقرب إلى 37 شهرا).

شاهدي أيضا:

– ماذا تعرفين عن الحمل الكاذب أو ما يسمى بالكيس الفارغ

– أهم النصائح للإعتناء بجمالك أثناء فترة الحمل

– أهمية الرضاعة الطبيعية للرضيع والأم

إذن سيدتي تسمم الحمل هي حالة خطيرة على حياة الأم و الجنين معا، لذا يستوجب عليك التشخيص المبكر و متابعة حالتك عند الطبيب، و أيضا مراقبة حملك من الشهر الأول دون إغفال اتباع نظام غذائي صحي و متوازن و ممارسة التمارين الرياضية التي تناسب وضعك.

شاهد أيضاً

الحمل

أهم النصائح للإعتناء بجمالك أثناء فترة الحمل

من المعلوم أن فترة الحمل من الفترات التي تمر بها كل امرأة، كما أن الإحساس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *